منتديات هدوء البحر
السلام عليكم

(✿◠‿◠)


o0O فضع ردا كي يظهر لك المحتوى كاملا ....وان لم تكن عضوا فبادر بالتسجيل اولا o0O
منتديات هدوء البحر
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.




 
الرئيسيةالبوابهالتسجيلدخول

 

 عبيدات: التعديلات الدستورية خطوة ايجابيه ولكن لم ترق إلى المستوى التي تتطلبه هذه المرحلة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زهرة الربيع
عضو رائع
عضو رائع
زهرة الربيع

عدد المساهمات : 365
تاريخ الميلاد : 13/11/1990

عبيدات: التعديلات الدستورية خطوة ايجابيه ولكن لم ترق إلى المستوى التي تتطلبه هذه المرحلة  Empty
مُساهمةموضوع: عبيدات: التعديلات الدستورية خطوة ايجابيه ولكن لم ترق إلى المستوى التي تتطلبه هذه المرحلة    عبيدات: التعديلات الدستورية خطوة ايجابيه ولكن لم ترق إلى المستوى التي تتطلبه هذه المرحلة  I_icon_minitimeالسبت أغسطس 20, 2011 1:51 pm

أكد رئيس الجبهة الوطنية للإصلاح أحمد عبيدات أن بعض مقترحات التعديلات الدستورية تعد خطوة إيجابية إلا أنه أشار إلى أن التعديلات بمجملها لم ترق إلى المستوى التي تتطلبه المرحلة وانه لن يكون لها الأثر المطلوب في تطوير الحياة السياسية والحزبية بحيث تمهد لممارسة برلمانية تسهم في تفعيل النظام النيابي حسب الدستور.

وقال عبيدات خلال مؤتمر صحفي عقده ظهر السبت في مكتبه الخاص بالقرب من الدوار السادس ان تعديل الدستور مطلب إصلاحي تفرضه حقيقة التطور واستحقاق ديمقراطي تقتضيه طبيعة المرحلة, متابعاً ان التعديلات التي طرأت عليه خلال السنوات الماضية لم تجر ضمن هذا السياق بل كانت سلبية في غالبيتها وتصب في الاتجاه المعاكس.

وأضاف ان التعديلات تلك كانت سبباً في اختلال التوازن بين السلطات الثلاث في الدولة عوضاً عن انها افقدت الدستور بعضاً من سماته الديمقراطية وانتجت حالة لم يعد معها هذا الدستور مستجيباً لحقائق التطور السياسي والاقتصادي والاجتماعي.

وطرح عبيدات رؤية الجبهة حيال أهم التعديلات الدستورية مؤكداً على أن الجبهة ستظل تسعى إلى تحقيقها بالتعاون مع كافة قوى الإصلاح الوطني للدفع باتجاه دستوراً ديمقراطياً تستند
اليه السلطات الثلاث في ممارسة صلاحياتها على اساس مبدأ الفصل بين السلطات وضمان التوازن بينها ووضع حد لهيمنة السلطة التنفيذية على السلطتين التشريعية والقضائية وبما يوفر ضمانات قانونيةو وقضائية وإدارية لصون الحقوق والحريات العامة وتمكين الشعب الاردني من انتخاب مجلس نواب يمثل إراته الحقيقة وقيام حكومة برلمانية تؤمن بالإصلاح وتتمتع بثقة الشعب.

وجاءت رؤية الجبهة على النحو التالي:

1-التعديلات الدستورية لم تمس النصوص المتعلقة في بينة وصلاحيات السلطتين التنفيذية والتشريعية ولا المواد المتعلقة بالعلاقة القائمة بينهما كما لم تلامس التعديلات ما تضمنته المواد من (34-38) من الدستور والمتعلقة بحقوق الملك بل أضافت التعديلات مادة جديدة(58 / 1) والتي اعطت للملك حق تعيين اعضاء المحكمة الدستورية ورئيسها.

2-وفي هذا الصدد ترى الجبهة الوطنية للاصلاح أن هنالك ضرورة لتعديل المادة (25) من الدستور المتعلقة بالسلطة التشريعية وإعادة صياغة الصلاحيات والاختصاصات المتعلقة بمجلس النواب والاعيان بحيث يصبح لمجلس النواب وحده حق التشريع آخذين بالاعتبار ان المبرر التاريخي لنظام المجلسين قد انتهى وتقادم ولم يعد يتفق مع متطلبات "النظام النيابي" الذي يقوم على انتخاب المجالس النيابية من الشعب استنادا إلى المبدأ الديمقراطي الذي نصت عليه المادة (24) من الملكية في ضو هذا المبدأ أن تصوب مثل هذا الخلل الجوهري في الدستور بحيث يلغى مجلس الاعيان أو يتم انتخابه مباشرة من الشعب إذا كان لا بد من وجوده.

3- ترى الجبهة أن يتم تعديل المادة (34 /3) من الدستور المتعلقة بحل مجلس النواب بما يوفر الضمانات لاستقرار المجلس واستمرار فعاليته وان يحاط أمر حله بضمانات وضوابط دستورية بحيث لا يصدر أمر الحل الا عند الضرورة القصوى وأن يكون مسبباً كما لا يجوز حل المجلس الجديد الذي يخلف المجلس المنحل الا بعد مرور مدة زمنية تكفل له الاستمرار والاستقرار وضمان فعاليته.

4- وفي هذا السياق ترى الجبهة ضرورة استبدال ما اتى به التعديل بخصوص المادة (71) من الدستور ، من احالة الفصل في صحة عضوية مجلس النواب الى محاكم البداية ، بالغاء هذه المادة وترك البت في صحة عضوية مجلس النواب وما يتصل بها من المحاكم المختصة حسب النظام القانوني.

5- وفي هذا السياق ايضا ترى الجبهة ضرورة اضافة حكم جديد للمادة (94) من الدستور المتعلقة بالقوانين المؤقتة ،بحيث تعتبر هذه القوانين مرفوضة حكما اذا لم تعرضها الحكومة على مجلس النواب في اول اجتماع يعقده ، وذلك لان القوانين ذات طبيعة مؤقتة ويجب ان تزول وتنتهي اثارها باسرع وقت ممكن حتى لا تتحول بقوة الامر الواقع.

6-أما فيما يتعلق بالسلطة التنفيذية واستناداً إلى أحكام المادتين (45,51) من الدستور المتعلقتين بممارسة الحكم ومسؤولية الحكومة عن السياسة العامة للدولة وإدارة شؤونها الداخلية والخارجية وإعمالا لمبدأ تلازم السلطة والمسؤولية.

وترى الجبهة أن يعاد صياغة المادة (35) من الدستور بحيث يتم تأليف الوزارات من الأكثرية النيابية أو من ائتلاف الاغلبية في مجلس النواب وعندئد تمارس الحكومة صلاحياتها الدستورية كسلطة تنفيذية بعد نيلها ثقة المجلس وتستمر في تحمل مسؤوليتها الدستورية طالما ان ثقة مجلس النواب قائمة وتستقيل فقط عند سحب مجلس النواب ثقته فيها.

ومما يجدر بيانه هنا ان التعديلات الدستورية التي اتت بها اللجنة الملكية لم تتعرض لهذه المسألة وكان الأولى أن تتضمن التعديلات الالتزام بأصول النظام النيابي وترسيخ مفهوم الحكومة البرلمانية لا حكومة الاشخاص وذلك من خلال نصوص دستورية واضحة بحيث ينأئ الملك عن نفسه ممارسة السلطة التنفيذية ويقف على مسافة واحدة من كافة السلطات.

7 -وفي هذا السياق أيضاً، فإن ما أتت به التعديلات الدستورية بخصوص المواد(55،56،57) من الدستور المتعلقة بمحاكمة الوزراء، والتي اعطت بموجبها لمجلس النواب الحق بإحالة الوزراء إلى النيابة الععامة على ما ينسب اليهم من جرائم ناتجة عن تأدية وظائفهم.

فترى الجبهة أن تخضع إحالة الوزراء ومحاكمتهم للقواعد المقررة في قانون أصول المحاككمات الجزائية شأنهم في ذلك شأن كافة المواطنيين، وإضا كان هناك ضرورة للتعديل فمن الأجدر أن يتم في القانون المذكور.

8 -وفيما يتعلق بالمحكمة الدستورية فترى الجبهة أن إنشاء المحكمة الدستورية كان مطلبا اصلاحيا مهما وضرورة دستورية ملحة،الا أن الجبهة تجد أن التعديلات الدستورية التي نظمت هذه المسألة،شابها أكثر من عيب، فمن ناحية حصرت التعديلات حق الطعن بعدم دستورية القوانين بكل من مجلس الوزراء ومجلس النواب ومجلس الاعيان، وبرئيس محكمة الاستئناف بعدم الدستوريةأمام اي محكمة، في حين أن الاصل في الطعن بعدم دستورية القوانين من حق كل شخص صاحب مصلحة في الطعن وذلك لأن اساس وجود المحكمة الدستورية هو ضمان حقوق وحريات الافراد والجمعات، وضمان الرقابة الشعبية على مجلس النواب الحكومة.

ومن ناحية أخرى لا يعقل أن يكون حق الطعن في دستورية القوانين متاحا امام المجالس الثلاث المذكورة وهي من يصدر هذه القوانين بينما يحركم من هذاالحق المواطنون وأشخاص القانون الخاص والاحزاب والنقابات والجمعيات عندما يكون هو اصحاب المصلحة المباشرة في الغائها وهذا الحق مقرر في العديد من دساتير العالم.

اما فيما يتعلق بالقصور الذي شاب نصوص التعديلات المشار اليها، فقد خلت تلك التعديلات من صلاحيات المحكمة الدستورية الت تختص بتفسير الدستور هي من تكون صاحبة الاختصاص بتفسير القوانين.

وفي هذا السياق نشير الى ان هناك غموضا شاب تشكيل المحكمة الدستورية وخاصة فيما يتعلق بعضوية المتقاعدين والحقوقيين والمختصين" في الوقت الذي تم فيه اغفال المحامين الذين تتزفر فيهم الشروط المطلوبة في القضاة من هذا التشكيل.

9. لقد اضافة التعديلات الدستورية محكمة أمن الدولة باختصاصات محددة، إلا أن الجبهة الوطنية للإصلاح تجد أن هذه الإضافة رفعت من مرتبة محكمة أمن الدولة بدلا من الغائها فضلا عن أن اختصاصاتها تندرج ضمن صلاحيات محاكم الجزاء على اختلاف انواعها، وفي جميع الأحوال فإن تلك الاختصاصات لا تبرر استمرار وجود هذه المحكمة ولا تجزئة وحده القضاء واضعاف استقلاله.

علما بأن الاتجاه السائد في دول العالم هو التخلص من بقايا هذا النوع من المحاكم الاستثنائية، لأن بقاءها مخالف لمبادئ حقوق الانسان والاتفاقيات الدولية ذات العلاقة التي اقرتها الحكومة الأردنية، خاصة وأن أحكام هذه المحاكم لا يتم الاعتراف بها دوليا.

10. تحقيقا لمبدأ الفصل بين السلطات والحيلولة دون افتئات السلطة التنفيذية على صلاحيات مجلس النواب، يجب أن تتضمن التعديلات الدستورية النص على رد صلاحيات مجلس الوزراء التشريعية المنصوص عليها في المادتين (114، 120) من الدستور والمتعلقة بأنظمة الأشغال الحكومية واللوازم والتقسيمات الإدارية والخدمة المدنية، الى مجلس النواب، ففي ذلم ضمانه لاستقرار الحقوق وحماية المال العام.

11- كما ترى الجبهة ان تتضمن التعديلات الدستورية احكاما تخضع بموجبها كافة القروض التي تعقدها او تكفلها الحكومة لموافقة مجلس النواب.

12- ترى الجبهة الوطنية للاصلاح ان النص في المادة (33/2) من الدستور على جواز ابرام معاهدات يترتب عليها تعديل في اراضي الدولة او نقص في حقوق سيادتها ، يناقض احكام المادة الاولى من الدستور.

13- وتعزيزا لمرتكزات دولة القانون وترسيخ البنيان الديمقراطي للدولة ، ترى الجبهة ضرورة توحيد التشريعات المتعلقة بحالتي الطوارئ والطوارئ الخطيرة المنصوص عليها في المادتين (124، 125) من الدستور ، ومعالجتها بقانون واحد يخضع فيه قرار مجلس الوزراء بقيام اي من الحالتين السابقتين ومدة سريان كا منها لموافقة مجلس الامة وفي جميع الحالات تخضع القرارات الادارية التي تصدر بموجب تلك التشريعات لرقابة محكمة العدل العليا.



عبيدات: التعديلات الدستورية خطوة ايجابيه ولكن لم ترق إلى المستوى التي تتطلبه هذه المرحلة  3bedat1_830017421

_________________




عبيدات: التعديلات الدستورية خطوة ايجابيه ولكن لم ترق إلى المستوى التي تتطلبه هذه المرحلة  0_1269113431 عبيدات: التعديلات الدستورية خطوة ايجابيه ولكن لم ترق إلى المستوى التي تتطلبه هذه المرحلة  Mshrfah
عبيدات: التعديلات الدستورية خطوة ايجابيه ولكن لم ترق إلى المستوى التي تتطلبه هذه المرحلة  FSv55371
عبيدات: التعديلات الدستورية خطوة ايجابيه ولكن لم ترق إلى المستوى التي تتطلبه هذه المرحلة  64812487hl0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عبيدات: التعديلات الدستورية خطوة ايجابيه ولكن لم ترق إلى المستوى التي تتطلبه هذه المرحلة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات هدوء البحر :: قسم للاخبار :: الاردن الحبيب-
انتقل الى: